Home الأخبار أكبر بطارية لتخزين الكهرباء في أوروبا تدخل حيز الخدمة

أكبر بطارية لتخزين الكهرباء في أوروبا تدخل حيز الخدمة

87
0

يُعوّل كثيرون على أكبر بطارية لتخزين الكهرباء في أوروبا للقيام بدور فاعل في توفير إمدادات مستقرة وموثوقة لمصادر الطاقة المتجددة، عبر تخزين الكهرباء الفائضة لاستعمالها وقت الحاجة.

وأعلنت شركة هارموني إنرجي ليمتد (Harmony Energy Ltd) ربط أكبر بطارية في القارة العجوز، التي تقع في مقاطعة باكينغهامشير جنوب شرق المملكة المتحدة، بشبكة الكهرباء.

يستعمل المشروع المعروف باسم “بمبرز” (Bumpers) بطاريات شركة تيسلا (Tesla) الأميركية من طراز ميغاباك، ويمكنه إمداد 450 ألف منزل بالكهرباء لمدة ساعتين، بحسب البيان الصحفي الذي نشرته الشركة عبر موقعها الرسمي.

يشمل المشروع بطاريات لتخزين الكهرباء، بسعة 99 ميغاواط و198 ميغاواط/ساعة.

ويأتي الاهتمام بزيادة قدرات بطاريات تخزين الكهرباء في الوقت الذي تزدهر به صناعة الرياح البحرية في المملكة المتحدة وسط مساعي حكومية لزيادة حصتها في مزيج الكهرباء إلى 100% بحلول عام 2035.

مع تشغيل أكبر بطارية لتخزين الكهرباء في أوروبا، أصبحت شركة هارموني إنرجي تمتلك 2 من أكبر 3 بطاريات لتخزين الكهرباء في أوروبا.

فالشركة المطورة -مقرّها المملكة المتحدة- تمتلك أيضًا مشروع بيلسوود (Pillswood) بسعة 98 ميغاواط و196 ميغاواط/ساعة في مقاطعة يوركشاير شمال شرق البلاد، ودخل حيز التشغيل في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي (2022).

كما تمتلك مشروع ليتل ريث (Little Raith) بسعة 49.5 ميغاواط و99 ميغاواط/ساعة في إسكتلندا، ودخل حيز الخدمة في أكتوبر/تشرين الأول الجاري (2023).

يقول البيان، إن تشغيل أكبر بطارية لتخزين الكهرباء في أوروبا ومشروع ليتل ريث يرفع إجمالي قدراتها التشغيلية إلى 277.5 ميغاواط و555 ميغاواط/ساعة عبر 5 مشروعات، وهو ما يشكّل نحو 70% من إجمالي قدرات مشروعات الشركة.

تُدار المشروعات بوساطة منصة تيسلا أوتوبايدر الخاصة بالتداول الخوارزمي والتحكم الذاتي لإدارة الأصول وتحقيق الأرباح، والتي كان لها سجل حافل بمشروعات الشركة في بيلسوود وبروديتش وفارنهام.

وستقدّم مشروعات الشركة -بحسب البيان- توازنًا حاسمًا لشبكة الكهرباء الأكثر كفاءة وموثوقية، كما ستعزز مساعي استبدال مصادر الطاقة المتجددة بمصادر الوقود الأحفوري، وستقلل من حاجة الشبكة الوطنية للحدّ من عمليات تشغيل مزارع الرياح خلال الأوقات التي يتجاوز فيها الإنتاج للطلب.

يقول مدير الاستثمار في شركة هارموني إنرجي، ماكس سليد: “نريد أن نكون في الطليعة من المستقبل الأكثر اخضرارًا واستدامة”.

وأضاف “تشغيل مشروعَي بمبرز وليتل ريث خطوة مهمة أخرى على الطريق الصحيح لتحقيق الحياد الكربوني والتطوير الكامل لمشروعاتنا، ومثل كل مشروعاتنا، لم يحصل المشروعان على أموال دافعي الضرائب”.

ووصف “سليد” تشغيل أكبر بطارية لتخزين الكهرباء في أوروبا بالإنجاز الضخم، معربًا عن شكره وتهنئته للفريق والشركاء الذين سلّموا المشروع قبل موعده المقرر، رغم التحديات في بيئة سلسلة التوريد العالمية.

هذا وتسعى الشركة إلى تعزيز التنوع البيولوجي في مشروعاتها، بالإضافة لجهودها الرامية إلى خفض انبعاثات الكربون.

ولذلك، بحثت مديرة الاستدامة في الشركة، لوسي بيرالتا أغاس، مبادرات الاستدامة في مشروع بمبرز لتخزين الكهرباء.

وقالت: “نستهدف ضمان كون كل مواقعنا تحمل تأثيرًا محليًا إيجابيًا عبر أنشطة مثل زراعة الأشجار والصناديق المجتمعية”.

وأضافت: “تأتي الاستدامة في القلب من قيمنا، ويعني كوننا شركة تتمتع بالاستدامة فعلًا أن نقدّم مشروعات البنية الأساسية للطاقة المتجددة، بطريقة تنسجم مع الطبيعة والمجتمع المحلي”.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا