Home الأخبار الطاقة المتجددة في أستراليا تشهد شراكة جديدة مع السكان الأصليين

الطاقة المتجددة في أستراليا تشهد شراكة جديدة مع السكان الأصليين

298
0

تشهد مشروعات الطاقة المتجددة في أستراليا تطورات مهمة مع توصل إحدى كبريات شركات التعدين المحلية المُصدِرة لكميات ضخمة من الانبعاثات الكربونية إلى اتفاق مبدئي مع تحالف يمتلكه السكان الأصليون وشركة فلبينية، بشأن دراسة إقامة مشروعات جديدة في مجال الطاقة الخضراء.

وعقدت شركة التعدين الأسترالية “ريو تينتو” (Rio Tinto) الاتفاق المذكور مع سكان منطقة “بيلبارا” الأسترالية -أو شعب “ياندجيبارندي” الأصليين- وشركة “إيه سي إي إن” الفلبينية (ACEN) المتخصصة في مجال الطاقة المتجددة، وفقًا لما نشرته وكالة رويترز، يوم الجمعة 20 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وبموجب هذه الشراكة يدرس التحالف خيارات تطوير مشروعات لتعزيز إمدادات الطاقة الخضراء لعمليات شركة “ريو تينتو” في أكبر منطقة لخام الحديد في العالم، وهو ما يعزّز توسع الاعتماد على الطاقة المتجددة في أستراليا.

يُقام مشروع الشراكة في منطقة “بيلبارا” غرب أستراليا بصفته جزءًا من خطة “ريو تينتو”، البالغة قيمتها 3 مليارات دولار لإقامة مشروعات الطاقة المتجددة في أستراليا لإزالة الكربون من أعمالها المرتبطة بخام الحديد.

ويُعد هذا هو المشروع الأول من نوعه لشركة “ياندجيبارندي إنرجي” (Yindjibarndi Energy) التي تكونت نتاجًا للشراكة بين “مؤسسة شعب ياندجيبارندي الأصليين” (ياك) وشركة “إيه سي إي إن” الفلبينية.

وتأتي هذه الصفقة في وقت تستحوذ فيه مجموعات السكان الأصليين في أستراليا على حصص كبيرة في صناعة الطاقة المتجددة المتنامية، ومع تثبيت الشركة الفلبينية أقدامها خارج منطقة أعمالها الرئيسة في جنوب شرق آسيا.

وفي خطوة أولى، يتطلع التحالف إلى بناء محطة طاقة شمسية بقدرة تتراوح بين 75 و100 ميغاواط.

ومن المقرر اتخاذ قرار الاستثمار بشأن هذه المحطة بحلول نهاية العام المقبل (2024)، على أن يستغرق البناء من 12 إلى 18 شهرًا.

وقال المسؤول عن خام الحديد في ريو تينتو، سايمون تروت -لوسائل الإعلام في مدينة بورت دامبيير-: “سيؤدي هذا الاتفاق إلى ربط قدرات الطاقة المتجددة في أستراليا -وبالتحديد في “ياندجيبارندي”- بشبكة الكهرباء الخاصة بالشركة”.

في المرحلة الثانية -وفقًا للاتفاق- سيدرس التحالف إقامة مشروعات خاصة ببطاريات تخزين الكهرباء وطاقة الرياح، التي تخطط شركة “ياندجيبارندي إنرجي” إمداد المنطقة بها، وقد حددت “ريو” بعض المواقع المحتملة لإقامة مشروعات طاقة الرياح، ضمن خطط التوسع في مشروعات الطاقة المتجددة في أستراليا.

وتتطلع شركة “ريو تينتو” التي تمثّل انبعاثاتها -من قطاع الصلب- 1% من الانبعاثات العالمية إلى بناء ما بين 600 و700 ميغاواط من الكهرباء المتولدة من الطاقة الشمسية، لتحل محل الغاز ضمن خططها لإزالة الكربون من أعمالها المتعلقة بخام الحديد.

وتستهدف الشركة خفض انبعاثات المستويين 1 و2 بنسبة 50% بحلول عام 2030، وكانت “ريو” قد تراجعت عن هدفها الأولي المتمثل في خفض الانبعاثات بنسبة 15% بحلول عام 2025.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا