Home الأخبار الهيدروجين الأخضر في سلطنة عمان يتصدر صفقات منتدى الدقم الاقتصادي

الهيدروجين الأخضر في سلطنة عمان يتصدر صفقات منتدى الدقم الاقتصادي

355
0

تصدَّر الهيدروجين الأخضر في سلطنة عمان مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي وُقِّعَت على هامش فعاليات منتدى الدقم الاقتصادي الأول، الذي انطلقت فعالياته اليوم الإثنين 16 أكتوبر/تشرين الأول (2023).

ووقّعت سلطنة عمان 6 اتفاقيات ومذكرات تفاهم جديدة لدعم المشروعات الخضراء، وفي مقدمتها الهيدروجين الأخضر، والأمونيا الخضراء، والحديد الأخضر.

وافتتح وزير الثقافة والرياضة والشباب، ذي يزن بن هيثم آل سعيد، أعمال منتدى الدقم الاقتصادي الأول الذي يقام بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تحت شعار “الدقم تقود التغيير” للتعريف بالبيئة الاقتصادية والفرص الاستثمارية في سلطنة عمان عمومًا، والمنطقة الاقتصادية خصوصًا.

يناقش المنتدى، الذي يستمر لمدة يومين، التوجهات الجديدة في قطاع الصناعات الخضراء والطاقة المتجددة وأبرز المشروعات التي تستقطبها المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، بوصفها مركزًا صناعيًّا واستثماريًّا وبوابة للتجارة الدّولية.

يركّز المنتدى على الدور الذي تقوم به منطقة الدقم في الانتقال إلى استعمالات الطاقة المتجددة والتقنية للإنتاج والتصدير.

شهد منتدى الدقم الاقتصادي توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم لـ 5 مشروعات في قطاع الصناعات الخضراء بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.

شملت الاتفاقيات ومذكرات التفاهم قطاعات الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر في سلطنة عمان، وكذلك إنتاج الأمونيا الخضراء وإنتاج الحديد الأخضر، إضافةً إلى إنشاء طريق رأس مركز.

تضمنت الاتفاقيات توقيع الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة اتفاقية حق انتفاع مع تحالف “هايبورت الدقم” تُخَصَّص بموجبها أرض بمساحة 150 كيلومترًا مربعًا بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم لتوليد الكهرباء من المصادر الخضراء، بقدرات تتراوح بين 250 و500 ميغاواط، عبر موارد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، لتحويلها إلى مشتقات الهيدروجين.

إذ وقّعت شركة هيدروجين عمان “هايدروم” اتفاقية حق الانتفاع بالأرض مع الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة وتحالف هايبورت الدقم المكون من شركتي أوكيو للطاقة البديلة وديمي كونسيشن أن في.

وقّع الاتفاقية رئيس مجلس إدارة شركة هايدروم المهندس سالم العوفي، ورئيس مجلس إدارة أوباز الدكتور علي السنيدي، ونيابة عن تحالف هايبورت الدقم جوزيبي ستيفاني، وغالب المعمري.

يأتي توقيع الاتفاقية على خلفية توقيع اتفاقية تطوير المشروع في يونيو/تموز الماضي، وتوقيع الشروط التجارية الملزمة في مارس/آذار 2023، إذ يهدف التحالف إلى إنتاج أكثر من 50 ألف طن سنويًا من الهيدروجين الأخضر بحلول عام 2029، في المرحلة الأولى من المشروع.

وقّعت هيئة المناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة اتفاقية مع ائتلاف “عُماني – سعودي” لتنفيذ ازدواجية الطريق الرئيس من مطار الدقم إلى رأس مركز بطول 51 كيلومترًا، وبتكلفة تبلغ 57.6 مليون ريال عُماني (149.61 مليون دولار)، ومن المتوقع إنجازه بحلول النصف الثاني من عام 2025، لربط مصانع الشركات بالمناطق المخصصة للطاقة المتجددة في الدقم.

كما وُقِّعَت اتفاقيات لإنشاء مصنع للحديد الأخضر لشركة “فولكان” في المنطقة الصناعية التابعة لميناء الدقم، بحجم إنتاج مستهدف يبلغ 5 ملايين طن سنويًّا من الحديد الأخضر، وباستثمارات تبلغ 3 مليارات دولار.

كما وقّعت الهيئة مذكرة تفاهم مع ائتلاف “بوسكو-إنجي” الذي يضم عددًا من الشركات الكورية والفرنسية؛ لتخصيص قطعة أرض بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم لإقامة مصنع لإنتاج الأمونيا الخضراء ومشتقات الهيدروجين الأخضر في صناعات الشق السفلي.

كما وقّعت مذكرة تفاهم أخرى مع شركة بي بي لإنشاء مصنع لإنتاج مشتقات الهيدروجين الأخضر في سلطنة عمان بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، بإنتاج يبلغ 3.3 غيغاواط من الكهرباء، وإنشاء مصنع لإنتاج الأمونيا، ضمن خطّتها لتصدير 150 ألف طن من الهيدروجين الأخضر سنويًّا.

بالإضافة إلى توقيع مذكرة تفاهم مع شل عُمان لمشروع إزالة الكربون في مجالي الهيدروجين الأخضر والأزرق والتخلص من الكربون الناتج وإعداد خطة رئيسة لاستكشاف مجالات الاستثمار الممكنة بقطاع الطاقة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.

يبحث منتدى الدقم الاقتصادي العديد من القضايا ذات العلاقة بالاستثمار في الصناعات الخضراء والفرص المتاحة أمام المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، بمشاركة واسعة من الشركات المحلية والدولية التي تستعرض إمكاناتها وخبراتها في مختلف القطاعات الاقتصادية، وخاصة في مجال الاقتصاد الأخضر.

وقال رئيس الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة علي بن مسعود السنيدي، إن المنتدى يهدف إلى جذب المزيد من المشروعات الكبيرة متعددة الجنسيات، خاصة في سبل الإنتاج الحديث المعتمد على الطاقة المتجددة، وإيجاد قناعات مشتركة حول أفضل السبل لتوطين مشروعات نوعية توفّر المواد الخام ومدخلات الإنتاج لمصانع محلية وللتصدير باستعمال نماذج صديقة للبيئة والتعرف على الأسواق الواعدة وتعزيز سلاسل الإنتاج ورفع كفاءة التخزين.

وأشار إلى أن الحكومة خصّصت عشرات الآلاف من الكيلومترات من الأراضي المنبسطة لمشروعات الطاقة المتجدّدة لإنتاج الهيدروجين، أغلبها في محافظة الوسطى، بمحاذاة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، ما يمكّن من ربطها بسهولة مع موقع تخزين وتصدير المواد السائلة بميناء الدقم، أو من خلال مواقع التخزين والتصدير في رأس مركز.

وتضم المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في الوقت الحالي مجموعة متنوعة من المشروعات الاستثمارية، بحجم استثمار يبلغ نحو 3.6 مليار ريال عُماني (9.35 مليار دولار)، من أبرزها: مصفاة الدقم، ومحطة تخزين النفط برأس مركز، والحوض الجاف لإصلاح السفن، والمحطة المتكاملة للكهرباء والمياه، والعديد من المشروعات في القطاعات الصناعية والسياحية والتجارية والتطوير العقاري والنقل والخدمات اللوجستية.

وتستهدف سلطنة عمان إنتاج ما لا يقلّ عن مليون طن من الهيدروجين الأخضر بحلول 2030، وسط توقعات بارتفاع إلى 3.75 مليون طن بحلول 2040.

ويُتوقع تضاعف إنتاج الهيدروجين الأخضر في سلطنة عمان، ليصل إلى 8.5 مليون طن بحلول 2050، وهو ما سيكون أكبر من الطلب الأوروبي الحالي على الهيدروجين.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا