Home الأخبار تفوق بطاريات تخزين الكهرباء على الطاقة الكهرومائية بحلول 2025

تفوق بطاريات تخزين الكهرباء على الطاقة الكهرومائية بحلول 2025

50
0

توقّع بعض الخبراء أن تتفوق بطاريات تخزين الكهرباء على تكنولوجيا الطاقة الكهرومائية بالضخ في أستراليا، إذ سيكون عام 2025 بمثابة انقلاب للموازين.

ومع مرور أقل من 7 سنوات منذ بناء أول بطارية كبيرة في العالم: ما يسمى ببطارية تيسلا الكبيرة في هورنسديل بولاية أستراليا الجنوبية، أثارت هذه التوقعات المزيد من الجدل حول مدى فاعلية بطاريات التخزين.

هذا ويُعدّ تطور بطاريات تخزين الكهرباء مهمًا خصوصًا في أستراليا، إذ يسْخر الائتلاف الفيدرالي ووسائل الإعلام المحافظة باستمرار من بطاريات التخزين بوصفها غير ناضجة.

وحتى في الأسابيع القليلة الماضية، أوضح قادتها أن تكنولوجيا البطاريات ليست ناضجة، وليست جاهزة لملء الفجوات في الشبكة التي تهيمن عليها مصادر الطاقة المتجددة.

المؤسس المشارك لشركة فلوينس الأميركية (Fluence) المزودة لبطاريات التخزين، ماريك كوبيك، كشف تفوّق بطاريات تخزين الكهرباء، إذ يعمل الآن في مشروع “نيوم” للطاقة المتجددة الطموح في المملكة العربية السعودية.

ويقول كوبيك، إن هذا الإنجاز -الذي يُتوقع حدوثه في عام 2025- جدير بالملاحظة، لأنه يُظهر أن تقنية بطاريات تخزين الكهرباء، التي غالبًا ما يُستهزأ بها بوصفها تقنية غير ناضجة، تشهد نموًا هائلًا.

وتساءل كوبيك: “لماذا يهم هذا؟ لأن البطاريات ما تزال تُعدّ في بعض الأحيان بمثابة قطرة في المحيط”.

وتابع: “من العبارة التي يُستشهد بها كثيرًا هو أن تخزين الطاقة الكهرومائية بالضخ يشكّل 97% من تخزين الشبكة المثبتة.. كان هذا صحيحًا منذ بضع سنوات فقط من حيث الميغاواط، ولكن سرعان ما عفا عليه الزمن”.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا