Home غير مصنف إنجازًا جديدًا يشهده مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية في الإمارات

إنجازًا جديدًا يشهده مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية في الإمارات

227
0

حقّق مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية في الإمارات إنجازًا جديدًا مع تشغيل الوحدة الثانية من عاكسات القطع المكافئ. وأعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي اليوم الإثنين 2 أكتوبر/تشرين الأول (2023) تشغيل الوحدة الثانية من عاكسات القطع المكافئ بقدرة 200 ميغاواط ضمن المرحلة الرابعة من المجمع بنظام المنتِج المستقل للطاقة.

وتصل استثمارات المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية في الإمارات إلى 15.78 مليار درهم (4.30 مليار دولار)، وستوفر الطاقة النظيفة لنحو 320 ألف مسكن، وستسهم في خفض 1.6 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنويًا. كما وتعدّ المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية، بقدرة 950 ميغاواط، أكبر مشروع في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير: “تشكّل مشروعات مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية، التي تنفّذها الهيئة بنظام المنتِج المستقل للطاقة، أهم الأسس لتحقيق أهداف إستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 وإستراتيجية الحياد الكربوني لإمارة دبي لتوفير 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050”.

وأضاف: “مع تشغيل الوحدة الثانية بقدرة 200 ميغاواط من عاكسات القطع المكافئ ضمن المرحلة الرابعة، بلغت القدرة الإنتاجية الحالية للمجمع 2627 ميغاواط، وارتفعت القدرة الإنتاجية الإجمالية للطاقة في الهيئة إلى 15.117 ألف ميغاواط”.

وأشار إلى أن مشروع المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية يندرج ضمن جهود الهيئة لزيادة الاعتماد على حلول الطاقة المتجددة والنظيفة، وتخزينها، إذ تعمل على تنفيذ مشروعات أخرى لتخزين الكهرباء، تشمل مشروع المحطة الكهرومائية بتقنية الضخ والتخزين في حتا، بقدرة 250 ميغاواط، وتصل سعتها التخزينية إلى 1500 ميغاواط/ساعة، ومشروع “الهيدروجين الأخضر” لإنتاج وتخزين الهيدروجين باستخدام الطاقة الشمسية”.

هذا ويعدّ مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، وستصل قدرته الإنتاجية إلى 5000 ميغاواط بحلول عام 2030.

وأسست هيئة كهرباء ومياه دبي مع الائتلاف الذي تقوده “أكوا باور” شركة “نور للطاقة 1” لتصميم وبناء وتشغيل المرحلة الرابعة من المجمع، إذ تمتلك الهيئة 51% من الشركة، بينما تمتلك “أكوا باور” 25%، و”صندوق طريق الحرير” الصيني 24%.

وتستعمل المرحلة الرابعة من المجمع 3 تقنيات مشتركة لإنتاج الطاقة النظيفة، الأولى هي منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة إجمالية 600 ميغاواط (3 وحدات بقدرة 200 ميغاواط لكل منها)، وأعلى برج شمسي في العالم بارتفاع 262.44 مترًا بقدرة 100 ميغاواط (بتقنية الملح المنصهر)، بالإضافة إلى ألواح شمسية كهروضوئية بقدرة 250 ميغاواط.

وتمّ حتى الآن تشغيل 717 ميغاواط من هذه المرحلة التي تعدّ أكبر مشروعات تخزين الطاقة الشمسية على مستوى العالم لمدة 15 ساعة، ما يسمح بتوافر الطاقة الشمسية على مدار الساعة.

وتضمنت المرحلة تركيب أكثر من 790 ألف لوح كهروضوئي، أمّا بالنسبة لمنظومة عاكسات القطع المكافئ فقد تمّ تركيب أكثر من 63.6 ألفًا من أحواض عاكسات القطع المكافئ (PT)، ويستعمل المشروع 70 ألفًا من المرايا العاكسة (heliostats) التي تتبع حركة الشمس.

وبلغت نسبة الإنجاز الكلي للأعمال الانشائية من مشروع المرحلة الرابعة 100% للبرج الشمسي بقدرة 100 ميغاواط، والوحدة الأولى من عاكسات القطع المكافئ بقدرة 200 ميغاواط، و217 ميغاواط من الألواح الشمسية، و 100% من الوحدة الثانية من عاكسات القطع المكافئ بقدرة 200 ميغاواط، و87.1% من الوحدة الثالثة من من عاكسات القطع المكافئ بقدرة 200 ميغاواط، و33 ميغاواط من الألواح الشمسية الكهروضوئية.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا