Home الأخبار محاولة لإنقاذ أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم من الانهيار

محاولة لإنقاذ أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم من الانهيار

694
0

ما زالت المحاولات مستمرة لإنقاذ أكبر مشروع للطاقة الشمسية وتخزين البطاريات في العالم، في الوقت الذي تستعد فيه الشركة المشغلة “صن كيبل” للبيع.

إذ يعتزم الملياردير التقني، مايك كانون بروكس، الإبقاء على عمليات المشروع على قدم وساق للأشهر الـ6 المقبلة بقرض دون فائدة بقيمة 65 مليون دولار.

كانت شركة صن كيبل قد وُضعت قيد الإدارة الطوعية، الأسبوع الماضي، بعد خلاف بين كانون بروكس وشريكه الملياردير أندرو فورست، حول خطة العمل.

يشمل مشروع “باور لينك” مزرعة للطاقة الشمسية بقدرة 20 غيغاواط، وتخزين البطاريات يصل إلى 42 غيغاواط/ساعة، وخطًا بحريًا لنقل الكهرباء إلى سنغافورة يبلغ طوله 4200 كيلومتر.

أوضح كانون بروكس أنه يؤمن بمؤسسي المشروع ورؤيتهم للربط بسنغافورة وغيرها من المشروعات المماثلة؛ بينما يريد فورست التخلي عن فكرة الخط البحري والتركيز على الهيدروجين الأخضر والفرص الأخرى؛ بما يتماشى مع رؤيته الخاصة لمستقبل الطاقة الخضراء.

وأجبر الخلاف حول نماذج الأعمال، شركة صن كيبل على الدخول تحت الإدارة الطوعية، التي توضَع الشركة المتعسرة بموجبها تحت وصاية شركة متخصصة لتقييم خياراتها وتقديم تقرير للدائنين عن كيفية التعامل مع أصولها.

وقالت صن كبيل -في بيان أصدرته يوم 11 يناير/كانون الثاني 2023- إنها عيّنت شركة “إف تي آي كونسلتينغ” مديرًا طوعيًا لها بعد أقلّ من عام من جمع 210 ملايين دولار أسترالي (145 مليون دولار أميركي) لمشروع باور لينك.

وأشارت الشركة إلى أن سبب الانهيار يرجع إلى عدم توافق آراء المساهمين بشأن التوجهات المستقبلية والهيكل التمويلي.

وجاء هذا القرار في وقت حرج وسط جهود مكثفة لحشد دعم العملاء وكبار المستثمرين لقرار الاستثمار النهائي المقرر لعام 2024.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا