Home الأخبار مصدر الإماراتية تتولى تطوير محطة طاقة الرياح في قازاخستان بقدرة 1 غيغاواط

مصدر الإماراتية تتولى تطوير محطة طاقة الرياح في قازاخستان بقدرة 1 غيغاواط

310
0

تواصل شركة مصدر الإماراتية، الرائدة عالميًا في مجال الطاقة المتجددة، خطتها الإستراتيجية للتوسع في محفظة مشروعاتها للطاقة النظيفة حول العالم ضمن أهدافها للوصول إلى 100 غيغاواط بحلول 2030، وبما يدعم خطط أبوظبي لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050.

وفي هذا الإطار، أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل توقيع اتفاقية مع وزارة الطاقة وشركة إدارة صندوق الاستثمار والتطوير في قازاخستان، وشركة “سامروك قازانيا”، المساهمة في صندوق الثروة السيادي القازاخستاني؛ لوضع خريطة طريق لتطوير محطة طاقة رياح بقدرة إنتاجية تبلغ 1 غيغاواط مزودة بنظام بطاريات لتخزين الكهرباء في قازاخستان.

وُقِّعَت الاتفاقية، بحضور وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل المزروعي، على هامش فعاليات منتدى أستانة للطاقة.

ومن المتوقع أن يُسهِم مشروع مصدر الإماراتية في دعم تحقيق هدف قازاخستان بتوليد 50% من مزيج الطاقة من مصادر متجددة بحلول عام 2050.

قال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الرئيس المعين لقمة المناخ كوب 28 رئيس مجلس إدارة مصدر الإماراتية سلطان الجابر: “تماشيًا مع رؤية الإمارات بدعم وتعزيز التنمية المستدامة وتطوير ونشر حلول الطاقة المتجددة لخفض الانبعاثات وتحفيز العمل المناخي حول العالم، يسعدنا توقيع الاتفاقية المهمة مع شركائنا في قازاخستان لوضع خريطة طريق لتطوير محطة لطاقة الرياح بقدرة إنتاجية تصل إلى 1 غيغاواط”.

وأضاف: “تفخر الإمارات وشركة مصدر بالمساهمة في دعم مساعي الحكومة في قازاخستان لتحقيق أهدافها الطموحة في مجال الطاقة المتجددة”.

وأكد الجابر أهمية المشروع الحيوي الذي سيُسهِم في تزويد الطاقة النظيفة والحد من الانبعاثات وتسريع وتيرة التنمية المستدامة، قائلًا: “العالم بحاجة ماسّة إلى مضاعفة الجهود واتخاذ خطوات فعلية من أجل زيادة إنتاجية مصادر الطاقة المتجددة بمعدل 3 أضعاف بنهاية العقد الحالي، للمحافظة على إمكان تحقيق هدف اتفاقية باريس للمناخ بتفادي تجاوز ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية”.

وأشار إلى أنه في الوقت الذي تستعد فيه الإمارات لاستضافة قمة المناخ كوب 28؛ فإن بلاده تُرحّب بإبرام مثل هذه الاتفاقيات التي تسهم في تعزيز آفاق التعاون بين البلدين في إطار المساعي الدؤوبة لضمان مستقبل مستدام وخالٍ من الانبعاثات للجميع.

تُعَد محطة الرياح أول مشروع لشركة مصدر الإماراتية في قازاخستان، الواقعة في منطقة آسيا الوسطى التي تُعَد سوقًا رئيسة وإستراتيجية للشركة الإماراتية التي تعمل على تعزيز استثماراتها في هذه المنطقة خلال السنوات الأخيرة.

وكانت قازاخستان قد حددت هدفًا بالوصول للحياد الكربوني بحلول عام 2060، وتستهدف أن تشكل الطاقة المتجددة 50% من مزيج الكهرباء لديها بحلول عام 2050.93

كما أبرمت مصدر الإماراتية اتفاقية تعاون خاصة بالمشروع مع شركة “سامروك كازينا”، وتُعَد الاتفاقيات من ثمار اتفاقية التعاون التي وقعتها الشركة مع شركائها في قازاخستان خلال فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة مصدر محمد الرمحي: “نتطلع إلى تطوير محطة لطاقة الرياح ونظام بطاريات لتخزين الكهرباء وفق أعلى مستويات الكفاءة والأداء التشغيلي؛ ما يُسهِم في دعم طموحات الحكومة في قازاخستان المتعلقة بالتحول في مجال الطاقة وتحقيق الحياد الكربوني”.

وأضاف: “تأتي هذه الاتفاقية في إطار تعزيز الشراكات مع قازاخستان، كما أنها تعكس التزام مصدر الإماراتية بتقديم كل أشكال الدعم للحكومة القازاخية من أجل تحقيق أهدافها في مجال الطاقة النظيفة”.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار والتطوير في قازاخستان مارات توليباييف: “يُعَد الصندوق شركة حكومية أُنشِئت لتخفيف المخاطر وتوفير جميع التسهيلات للمستثمرين الأجانب والشركات الرائدة عالميًا مثل مصدر الإماراتية من خلال تعزيز الاستثمارات المشتركة في المشروعات”.

وأضاف: “تسرنا رؤية التقدم المحرز في مشروع محطة لطاقة الرياح بقدرة إنتاجية 1 غيغاواط؛ إذ سيتم تطوير المرحلة الأولى منه في منطقة جامبيل، وتُعَد هذه المرحلة خطوة مهمة تجاه إنجاز المشروع المشترك الذي يعد الأول من نوعه للشركة الإماراتية في قازاخستان.

وأكد توليباييف أن المشروع المهم سيُسهِم في تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء في قازاخستان من خلال المساهمة في جهود التحول نحو الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة.

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة سامروك قازنيا، نورلان زاكوبوف، أهمية الشراكة مع مصدر الإماراتية في تنفيذ المشروع، معربًا عن أمله في أن يكون توقيع الاتفاقية مقدمة لمزيد من اتفاقيات التعاون.

وقال: “أبرمنا اليوم اتفاقية لتحديد الجدول الزمني ووضع خريطة طريق لتطوير محطة لطاقة الرياح مع وزارة الطاقة وشركة إدارة صندوق الاستثمار والتطوير و”مصدر”، لتحديد الأعمال الرئيسة التي سنقوم بها مع الجهات المسؤولة في إطار المشروع والمواعيد النهائية للتسليم”.

وتُعَد منطقة آسيا الوسطى وجهةً إستراتيجية رئيسة لشركة مصدر الإماراتية؛ نظرًا إلى ما تتمتع به من وفرة في مصادر طاقتي الشمس والرياح؛ إذ أعلنت، في شهر أبريل/نيسان الماضي، استكمال عملية الإغلاق المالي لتمويل تطوير 3 مشروعات طاقة شمسية، بقدرة إنتاجية إجمالية تبلغ 900 ميغاواط في أوزبكستان.

وعند بدء تشغيلها، ستوفر هذه المشروعات طاقة كهربائية لأكثر من مليون منزل وتُسهِم في تفادي إطلاق أكثر من مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنويًا، ليكون هذا أكبر برنامج لتطوير مشروعات طاقة شمسية في منطقة آسيا الوسطى.

وفي أذربيجان، تعمل مصدر الإماراتية على تطوير محطة كاراداخ للطاقة الشمسية بقدرة إنتاجية 230 ميغاواط، كما وقّعت اتفاقيات لتطوير محطات لطاقة الرياح البرية والطاقة الشمسية ومشروعات متكاملة لطاقة الرياح البحرية والهيدروجين الأخضر بقدرة إجمالية تبلغ 4 غيغاواط.

وتُعَد مصدر، التي تأسست في عام 2006، شركة إماراتية رائدة عالميًا في مجال الطاقة النظيفة، تنشط في أكثر من 40 دولة، وتستثمر في محفظة مشروعات طاقة متجددة يفوق إجمالي قدرتها الإنتاجية 20 غيغاواط، وتتطلع إلى إنتاج ما لا يقل عن 100 غيغاواط من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا