Home الأخبار بحلول 2030 مصدر الإماراتية تستهدف إنتاج 10 غيغاواط طاقة نظيفة في أفريقيا

بحلول 2030 مصدر الإماراتية تستهدف إنتاج 10 غيغاواط طاقة نظيفة في أفريقيا

220
0

تخطط شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” إلى إنتاج نحو 10 غيغاواط من الطاقة النظيفة، وتزويد ملايين الأشخاص في أفريقيا بالكهرباء بحلول عام 2030.

وأعلنت الشركة الإماراتية الرائدة عالميًا في قطاع الطاقة المتجددة، توقيع مذكرة تفاهم مع صندوق “أفريقيا 50” لتحديد وتسريع وتوسيع نطاق مشروعات الطاقة النظيفة في القارة السمراء.

ومن شأن اتفاقية مصدر الإماراتية  الإسهام في تقليص العجز التمويلي لمشروعات البنية التحتية وتحفيز جمع التمويل من القطاعين العام والخاص.

وتجمع الشراكة بين خبرات “مصدر” الفنية وأنشطتها الواسعة في الأسواق الناشئة، وخبرات صندوق “أفريقيا 50” في تطوير المشروعات ضمن القارة الأفريقية، مما يسهم في الاستفادة من الإمكانات الكبيرة للطاقة النظيفة في أفريقيا.

التزمت “مصدر”، إحدى أكبر شركات الطاقة النظيفة في العالم والأكبر في القارة الأفريقية، بتخصيص رأسمال استثماري بقيمة ملياري دولار في إطار مبادرة التمويل الإماراتية التي أعلن عنها وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، الرئيس المعين لقمة المناخ كوب 28، رئيس مجلس إدارة “مصدر” سلطان الجابر ، خلال “قمة المناخ الأفريقية”، التي تجمع رأس المال العام والخاص والتنموي، وذلك من كل من صندوق أبوظبي للتنمية، والاتحاد لائتمان الصادرات، و”مصدر”، وشركة أيميا باور، ومن المتوقع أن ينضم صندوق “أفريقيا 50” أيضًا إلى هذه المبادرة، شريكًا إستراتيجيًا.

وقال سلطان الجابر: “تماشيًا مع توجيهات القيادة بتعزيز الشراكات العالمية وتطوير العمل المناخي ودفع جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، تأتي هذه الاتفاقية المهمة مع صندوق “أفريقيا 50″ لدعم نشر الطاقة النظيفة في أفريقيا، وتمكين تحقيق انتقال منظّم ومسؤول وعادل في قطاع الطاقة”.

وأضاف: “تؤكد الاتفاقية أهمية مواصلة العمل لمعالجة نقص التمويل المناخي من خلال تقديم نموذج عملي قابل للتوسع والتكرار لدعم الاستثمار في مشروعات الطاقة النظيفة في دول الجنوب العالمي الأكثر تأثرًا بتداعيات تغير المناخ”.

وأشار إلى ضرورة تكاتف جهود القطاعين العام والخاص لإيصال الطاقة النظيفة إلى جميع أنحاء أفريقيا، وهو هدف رئيس يسعى صندوق “أفريقيا 50” لتحقيقه.

ومن الممكن تسريع الجهود في الدول التي لديها سياسات تشريعية قوية، وإستراتيجيات واضحة في مجال انتقال الطاقة، والتزام حقيقي بتطوير بنية الشبكات.

وقّع الاتفاقية كل من الرئيس التنفيذي لشركة “مصدر” محمد جميل الرمحي، والرئيس التنفيذي لصندوق “أفريقيا 50” آلان إبوبيسي، على هامش “قمة المناخ الأفريقية”، التي تعدّ الأولى من 4 مؤتمرات قمم عالمية للمناخ تسبق انعقاد قمة المناخ كوب 28.

وبموجب الاتفاقية، سيعمل الطرفان على تحفيز التنمية المستدامة لقطاع الطاقة النظيفة في أفريقيا.

من جانبه، قال الرمحي: “انطلاقًا من دورها المهم بصفتها أكبر شركة طاقة متجددة في أفريقيا من خلال شركتها المشتركة إنفنيتي باور، تأتي الخطوة الطموحة من مصدر بالتعاون مع صندوق “أفريقيا 50″ من أجل العمل على توفير التمويل المناخي اللازم لدعم مسيرة التحول في قطاع الطاقة الأفريقي، إذ تمثّل أفريقيا سوقًا إستراتيجية بالنسبة إلى مصدر”.

وأضاف: “نحن فخورون بشراكاتنا ومشروعاتنا طويلة الأمد في القارة، إذ تشمل محفظة المشروعات الحالية محطة طاقة رياح على مستوى المرافق في السنغال التي تملكها “مصدر”، من خلال شركتها المشتركة “انفنيتي باور”، وأول وأكبر محطة طاقة شمسية كهروضوئية في موريتانيا، إضافة إلى تطوير أكبر محطة طاقة رياح على مستوى أفريقيا في مصر، من خلال “انفنيتي باور” وشركاء آخرين.

وتلتزم “مصدر” بتخصيص رأسمال بقيمة ملياري دولار، تُوَفَّر في إطار المبادرة الجديدة، إضافة إلى جمع وتحفيز تمويل قدره 8 مليارات دولار لتوفير 10 غيغاواط من الطاقة النظيفة في قارة أفريقيا بحلول عام 2030.

قال آلان إبوبيسي: “يعدّ عقد الشراكات أمرًا أساسيًا لتحقيق هدفنا المتمثل في تسريع الجهود الرامية إلى توفير البنية التحتية القابلة للتمويل والمستدامة وتوسيع نطاقها لتشمل جميع أنحاء أفريقيا”.

وأضاف: “يسعدنا أن نوحّد جهودنا مع مصدر من خلال هذه الاتفاقية التي ستكون خطوة أولى في رحلتنا نحو تعزيز المشروعات التي تُحدِث تغييرًا إيجابيًا، وتسهم بدعم تحقيق الحياد الكربوني في أفريقيا، وتساعد في بناء اقتصادات أكثر استدامة للأجيال القادمة”.

وسيستكشف صندوق أفريقيا 50 ومصدر فرص التعاون في تنفيذ التحالف من أجل البنية التحتية الخضراء في أفريقيا الذي أطلقته مفوضية الاتحاد الأفريقي ومجموعة بنك التنمية الإفريقي وصندوق إفريقيا 50 خلال قمة المناخ كوب 27.

وتندرج الاستثمارات تحت مظلة برنامج “اتحاد 7″، الذي أطلقته الإمارات خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022، وتقوده وزارة الخارجية، ويهدف البرنامج إلى تمويل مشروعات للطاقة المتجددة في أفريقيا وتوفير الكهرباء النظيفة لـ 100 مليون شخص بحلول عام 2035.

يُذكر أن شركة “مصدر” كانت قد تأسست في عام 2006، ولديها مشروعات في أكثر من 40 دولة حول العالم، وتستثمر في محفظة مشروعات طاقة متجددة تتجاوز قدرتها الإنتاجية 20 غيغاواط، وتتطلع إلى تعزيز قدرتها الإنتاجية لتصل إلى 100 غيغاواط وإنتاج مليون طن من الهيدروجين الأخضر سنويًا بحلول عام 2030.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا