Home الأخبار تنفيذ أكبر محطة طاقة رياح في العالم بمصر بشراكة إماراتية

تنفيذ أكبر محطة طاقة رياح في العالم بمصر بشراكة إماراتية

277
0

تبدأ مصر خلال الأيام المقبلة تنفيذ أكبر محطة طاقة رياح في العالم بقدرة 10 غيغاواط، في غرب محافظة سوهاج، جنوب البلاد، بشراكة إماراتية، ضمن خطة لتوليد 42% من إجمالي إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2030، وبما يدعم إستراتيجيتها الرامية إلى التحول لمركز إقليمي للطاقة يُمكّنها من تصدير الكهرباء النظيفة إلى أوروبا وآسيا وأفريقيا.

وفي هذا الإطار، وقّعت الحكومة المصرية الثلاثاء 6 يونيو/حزيران (2023) اتفاقية مع تحالف تقوده شركة مصدر الإماراتية، ويضم شركتي إنفينتي باور وحسن علام للمرافق، للبدء في مشروع إنتاج الكهرباء من الرياح بقدرة 10 آلاف ميغاواط.

وتصل التكلفة الإجمالية للمشروع الذي يمثّل أكبر محطة طاقة رياح في العالم إلى نحو 10 مليار دولار،

شهد توقيع مذكرة التفاهم الخاصة بالمشروع رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، بحضور وزير الكهرباء والطاقة المتجددة محمد شاكر، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” سلطان الجابر، ومسؤولي عدد من الشركات.

قال رئيس هيئة الطاقة المتجددة محمد الخياط، إن مشروع إنشاء محطة رياح بطاقة 10 غيغاواط يقام على مساحة 3 آلاف كيلو متر.

وأضاف في مؤتمر صحفي بمجلس الوزراء، أن المشروع يأتي نتاج جهد خلال مدة بدأت منذ 30 عامًا بالمشاركة مع القطاع الخاص، لافتًا إلى إنشاء عدد من المشروعات مع القطاع الخاص، ومنها مجمع بنبان بأسوان وتطوير مجمع خليج السويس.

وأوضح أن المشروع الحالي -الذي يعدّ أكبر محطة طاقة رياح في العالم- بالتعاون مع الجانب الإماراتي، يقام في غرب سوهاج على مساحة 3 آلاف كيلومتر مربع.

كان الرئيسان المصري عبدالفتاح السيسي، والإماراتي الشيخ محمد بن زايد، قد شهدا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على هامش فعاليات قمة المناخ كوب 27 بمدينة شرم الشيخ، توقيع مذكرة تفاهم بخصوص المشروع.

ومن المقرر أن يسهم مشروع المحطة في تفادي إطلاق 23.8 مليون طن من الانبعاثات سنويًا، تشكّل 9% من مجموع انبعاثات الكربون في مصر.

ويهدف المشروع إلى تطوير محطة لطاقة الرياح البرية بقدرة 10 غيغاواط في مصر، والتي تعدّ أحد أكبر محطة طاقة رياح في العالم.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة مصدر الإماراتية، محمد الرمحي، إن اتفاقية مشروع محطة الرياح بقدرة 10 الاف ميغاواط يعد بداية لتعاون جديد مع مصر في الطاقة المتجددة.

وأضاف الرمحي، في مؤتمر صحفي بمجلس الوزراء، أن الإمارات ومصر تعملان في كل المجالات التي تمسّ الطاقة المتجددة ، مشيرًا إلى جدّية الشركة في بدء تنفيذ المشروع، والذي يعدّ أكبر محطة طاقة رياح في العالم.

وأوضح أن مصر دولة رائدة وتمتلك كل المعايير التي تؤهلها لجذب الاستثمارات، لافتًا إلى أن المشروع بتكلفة 10 مليارات دولار استثمارات مباشرة يؤكد قدرة مصر علي جذب الكثير من الاستثمارات المدة المقبلة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة إنفينيتي باور، ناير فؤاد، إن مشروع إنتاج طاقة كهربائية من الرياح بين مصر والإمارات يعدّ أكبر محطة لطاقة رياح في العالم بطاقة 10 غيغاواط، وسيوفر 10 آلاف فرصة عمل مباشرة خلال إنشاء المشروع، و3 آلاف فرصة عمل بعد التشغيل.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي بمجلس الوزراء عقب توقيع وثيقة بشأن المحطة، أن المشروع من شأنه التقليل من انبعاثات الكربون بنسبة 9% من البصمة الكربونية لمصر.

وأوضح أن المشروع يحقق خطة الدولة في 2030 للوصول بنسبة 42% هدفًا من الطاقة المتجددة، وهذه هي خطة مصر الطموحة، وستتحقق بمساعدة جميع الجهات المعنية.من جهة أخرى، قال الرئيس التنفيذي لهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة محمد الخياط، إنه بالنسبة للهيدروجين الأخضر، فهناك الكثير من الطلبات للاستثمار، وحتى يناير/كانون الثاني مطلع العام الحالي، كان الإجمالي المخصص نحو 5200 متر مربع مخصصة للاستثمار في الهيدروجين الأخضر، وعدد من المناطق الأخرى.

وأضاف: “ظهر العديد من المناطق الأخرى الجديدة، ومن ثم انتهت الدراسات إلى منطقتين لإنتاج الهيدروجين غرب أسوان على مساحة 16 ألف كيلو متر مربع غرب سوهاج بمساحة 9 آلاف كيلو متر مربع”.

وأكد خلال المؤتمر الصحفي لإعلان إنشاء محطة الرياح بغرب سوهاج، أن العمل يجري مع الشركاء للاستثمار في الطاقة المتجددة وجذب استثمارات ضخمة.

وأوضح وزير الكهرباء محمد شاكر أن نحو 9 مذكرات تفاهم من إجمالي 23 مذكرة وُقِّعَت في قمة المناخ كوب 27 في شرم الشيخ، وصلت لمرحلة متقدمة من التنفيذ، وأن واحدة من ضمن مذكرات التفاهم التي وُقِّعَت لإنتاج الكهرباء من الهيدروجين بطاقة إنتاجية سيُعلَن موعد بدايتها قريبا.

وأكد أن إستراتيجية الدولة تهدف لزيادة مساهمة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الكهربائية، والاهتمام الذي يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية، وبخاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، والتي تستهدف الوصول بنسبة مساهمة الطاقة المتجددة بمزيج الطاقة في مصر إلى 42% بحلول عام 2035.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا