Home الأخبار منشأة لمراقبة التجارب النووية في إسكتلندا تلغي تنفيذ محطة رياح ضخمة

منشأة لمراقبة التجارب النووية في إسكتلندا تلغي تنفيذ محطة رياح ضخمة

244
0

يشهد قطاع الطاقة المتجددة في إسكتلندا تطورات مُهمة بعد رفض السلطات مشروعًا مهمًا لتنفيذ محطة رياح برية ضخمة بسبب مخاوف تأثيرها في مرفق إستراتيجي لمراقبة التجارب النووية.

يأتي ذلك على الرغم من التوجه الحكومي للبلد الأوروبي لنشر توربينات الرياح سواء البرية أو البحرية على نطاق واسع في البلاد.

ويرجع سبب الاعتراض على إقامة المشروع -الذي يُعد أحد أهم مشروعات طاقة الرياح في إسكتلندا- إلى التهديد المحتمل من جانبه لمحطة لقياس الزلازل في بلدة لانغولم الواقعة جنوب إسكتلندا، وفقًا لما نشره موقع “إنرجي فويس” Energy Voice، في 5 يناير/كانون الثاني 2023.

كما أن مشروع محطة رياح “فاو سايد ويند فارم” Faw Side Wind Farm الذي يضم 40 توربينًا يبلغ طول كل منها 200 متر، من بين 45 توربينًا يُناقض التزامات المملكة المتحدة بموجب معاهدة حظر التجارب النووية.

رفض وزراء مشروع “فاو سايد ويند فارم” لإقامة مزرعة طاقة الرياح في إسكتلندا المُقدم من شركة “كومينيتي ويندباور” (Community Windpower) الذي يضم 45 توربين رياح ويقع في شمال بلدة لانغولم الواقعة جنوب إسكتلندا.

كما اعترض مجلسا منطقتي “دومفريز وغالواي” و”الحدود الإسكتلندية” على مشروع محطة رياح “فاو سايد ويند فارم”، وأُحيلت خطط المشروع إلى دائرة التخطيط والاستئناف البيئي للحكومة الإسكتلندية.

تجدر الإشارة إلى أن إسكتلندا تُقسم إداريًا إلى 32 منطقة، لكل منطقة مجلس، فيما تُدار هذه المناطق بالكامل من خلال سلطة وحدوية، وفقًا لموقع حكومي إسكتلندي.

ويوم الأربعاء 3 يناير/كانون الثاني 2023، رفضت دائرة التخطيط والاستئناف البيئي للحكومة والوزراء الإسكتلنديين مخطط مشروع طاقة الرياح في إسكتلندا بسبب الآثار المحتملة على المصفوفة الزلزالية إسكدالموير “إي كيه إيه” (EKA) التي تقع بالقرب من المشروع.

ومصفوفة “إي كيه إيه” الزلزالية هي محطة مراقبة زلازل؛ تُشكِّل جزءًا من التزامات المملكة المتحدة بموجب معاهدة حظر التجارب النووية الشاملة.

ووفقًا للوثائق المقدمة من وزارة الدفاع الإسكتلندية؛ فإن الموقع هو “المنشـأة الأساسية لمراقبة التجارب النووية تحت الأرض”، وهو أحد أهم الأصول الدفاعية سواء على المستوى الوطني أو الدولي.

وقالت وزارة الدفاع إن الموقع سجل -منذ عام 1962- نحو 645 إشارة مُرتبطة بانفجارات التجارب النووية على بعد 15 ألف كيلومتر.

ومن المقرر أن تنتج محطة رياح “فاو سايد ويند فارم” 315 ميغاواط من الكهرباء المتجددة سنويًا وتوفر استثمارات إجمالية تبلغ نحو 898 مليون جنيه إسترليني.

الجنيه الإسترليني = 1.27 دولارًا أميركيًا.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا