Home الأخبار وزير الطاقة الأردني: نمتلك مقومات تضع العرب في مقدمة مصدري الهيدروجين الأخضر

وزير الطاقة الأردني: نمتلك مقومات تضع العرب في مقدمة مصدري الهيدروجين الأخضر

86
0

أكد وزير الطاقة الأردني صالح الخرابشة أن الدول العربية تمتلك فرصًا كبيرة للاستحواذ على حصة ضخمة من صادرات الهيدروجين الأخضر في المستقبل.

وقال خلال مشاركته في مؤتمر الطاقة العربي، الذي تنظّمه منظمة الأقطار العربية المصدّرة للبترول “أوابك” إن الهيدروجين سيكون وقود المستقبل، والدول العربية تمتلك العديد من المواني وخطوط الأنابيب التي ستكون فرصة كبيرة للتصدير.

وأشار إلى أن بلاده تطمح لربط متكامل للدول العربية في قطاع الكهرباء في إطار التنسيق العربي، موضحًا أن تطوير قطاع الطاقة المتجددة يقع في مقدمة اهتمامات الأردن، والذي استطاع -خلال سنوات قليلة- جذب العديد من الشركات الكبرى للاستثمار.

دعا وزير الطاقة الأردني صالح الخرابشة اليوم الإثنين 11 ديسمبر/كانون الأول (2023) إلى تعاون عربي متكامل يجعل من الوطن العربي مصدرًا رئيسًا لإنتاج الطاقات الخضراء بكل أشكالها لتغطية احتياجاته وتصدير الفائض إلى الدول المستهلكة لتحقيق أهدافها في الاستدامة البيئية وتنويع مصادر الطاقة.

وقال الخرابشة خلال كلمة له في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الطاقة العربي الـ12، إن الأمر يتطلب من الدول العربية عملًا جماعيًا لتوطين الصناعات المرتبطة بمشروعات الطاقة النظيفة، وتطوير هذه الصناعة بمختلف سلاسل التزويد، وتعزيز الابتكار والتكنولوجيا، وجذب الاستثمارات في هذا المجال.

وأضاف أن ذلك يأتي من خلال تطوير مشروعات توليد الكهرباء الخضراء وتخزين الكهرباء وإنتاج الهيدروجين وغيرها من الصناعات المرتبطة بذلك، مما يعزز من فرص التكامل العربي سواء بعمليات التصنيع أو التشغيل أو الإنتاج أو التبادل، وينعكس بمزيد من الاستقرار والرفاه لشعوبنا ومنطقتنا العربية.

ولفت الخرابشة إلى توافر جميع مقومات التكامل الاقتصادي في البلدان العربية، مما يجعل تكاملها ممكنًا ومتميزًا عن سواه من تجارب الدول الأخرى، لافتًا إلى ما قطعته بعض الدول العربية لاستكمال ربط الشبكات الكهربائية.

شدد وزير الطاقة الأردني على ضرورة التركيز على التقنيات التي تعمل على إزالة الكربون من كامل سلسلة الإنتاج والاستهلاك للوقود الأحفوري، الذي أدى دورًا حاسمًا في تحقيق التطورات الصناعية المتعاقبة، وسيبقى لاعبًا رئيسًا في أسواق الطاقة لسنوات وعقود عديدة قادمة.

اترك رد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا